حوادث

‬في موكب جنائزي مهيب.. تشييع جنازة الطالب الذي توفي متأثرا بجروح حريق الحي الجامعي بوجدة

طوب ناظور

جرى مساء اليوم الثلاثاء 13 شتنبر الجاري، تشييع جثمان حسام بودهان طالب العلم، الذي استشهد جراء إصابته بالحروق إثر النيران التي شهدها جناح الذكور بالحي الجامعي بعاصمة الشرق يوم أمس.

ووري جثمان الراحل الثرى بمقبرة سيدي عبد الله بجماعة هوارة اولاد رحو بإقليم جرسيف، في جنازة مهيبة، ووسط أجواء الحزن، البكاء، والأسى والصراخ، نظرا لصعوبة الفراق، حيث تم استقباله من طرف حشود غفيرة من أسرته، أقاربه، وزملائه في الجامعة ورفاق دربه.

وحضر مراسيم جنازة الشهيد، رجال السلطة والمصالح الأمنية ثم شخصيات من المجتمع المدني بالإقليم فضلا عن المنابر الإعلامية، ناهيك عن حضور السيد ياسين زغلول رئيس جامعة محمد الأول الذي رفض الإدلاء بأي تصريح للصحافة، لتوضيح أسباب الحريق الذي اندلع بالحي الجامعي، والظروف التي يعيش فيها طلبة الجامعة التي يرأسها ثم التطبيب في المستشفى الجامعي بوجدة والعجز عن تقديم خذمات صحية في مثل هذه الأوضاع.

وجذير بالذكر أن الهالك فارق الحياة عقب نقله صوب البيضاء عبر مروحية للعلاج اللازم، رفقة زميله حمزة كمبري ابن مدينة زايو بإقليم الناظور، والذي استشهد هو الآخر لنفس الأسباب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock