محلية

طلاب الجهة الشرقية في زيارة تضامنية لعائلة حسام بودهان ضحية حريق الحي الجامعي بوجدة

طوب ناظور

حلت العشرات من طلاب جامعة محمد الأول بوجدة، زوال اليوم السبت 17 شتنبر الجاري بجرسيف، لتقديم التعازي لعائلة شهيد العلم حسام بودهان، الذي راح ضحية الحريق الذي اندلع بالحي الجامعي، يوم الإثنين الماضي.

وفي جو ميزه الإيخاء، التآزر والتضامن، قام طلاب العلم الذين ينحذرون من مختلف مناطق الجهة الشرقية، بزيارة أهل الفقيد، بمنزله الكائن بحي حرشة عراس بجرسيف، في إطار التضامن الإنساني.

هذا وخيم الحزن والألم في صفوف طلبة جامعة محمد الأول، خاصة الذين عاشو الفاجعة التي هزت جميع مكونات الجامعة بوجدة، وراح ضحيتها طالبين في مقتبل العمر، وفي عز شبابهم وعطائهم وطموحهم.

ويتداول طلبة جامعة محمد الاول، أساتذة، ومتعاطفين، هاشتاغات عبر منصة التواصل الإجتماعي فايسبوك، تطالب بمحاسبة المسؤولين، وتحقيق العدالة للشهيدين، بفتح تحقيق حول قضية الحدث الأليم، الذي هز جهة الشرق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock